من الرئيس

Ahmet Gürsoy

فترة التسعينات (1990) كانت فترة الانطلاقة لشركة غورصه والتي هي شركتنا الأولى. وكان معدل سرعة النمو لدينا أعلى من معدل النمو الطبيعي للسوق. وكانت لدينا أفكار استثمارية لتلبية سرعة النمو لدينا ومبادرات متعلقة بهذا الموضوع.

من خلال مطالب عملائنا الكثيفة أدركنا بوضوح أن هناك حاجة في السوق فيما يتعلق بالصناديق التي يتم وضعها داخل صناديق الشحن التي نقوم بإنتاجها في شركتنا الأولى.

بعد إجراء دراسات الجدوى اللازمة رأينا بأنه بإمكاننا تلبية هذه الحاجة بأفضل وجه.

وتماشياً مع هذا النهج انتقلنا إلى مجال إنتاج "صناديق أوفسيت الكرتونية وصناديق أوفسيت المتلاصقة". ونتيجة لهذا النشاط ولدت شركتنا الثانية وهي "Mikropak".

تأسست "Mikropak" في عام 1994، وواصلت نموها منذ أن تم تأسيسها.

مع مرور الوقت تمكنا من زيادة معدل إنتاجنا بنسبة مائتين في المائة. حيث قمنا باختيار هيكل مناسب لمعدل النمو لدينا ونقلنا مستوى فريقنا إلى مستوى شاب وحيوي وخبير.

وتوصلنا إلى نظام عمل باعث للثقة وقادر على إدارة الوقت والجودة بأفضل وجه من خلال فريقنا الملتزم بمسؤولياته الذي يولي جل الاهتمام بالجودة ووقت التسليم.

ومن إحدى أولوياتنا في شركة Mikropak هي حساسيتنا تجاه البيئة. وهنا أيضاً نواصل سيعنا في المحافظة على البيئة بنسبة مئة. ولهذا الغرض نقوم باستخدام "محطة المعالجة" لسنوات عديدة ونسعد براحة البال الناجمة عن عدم إلحاق أي ضرر بالبيئة.

شركة Mikropak هي شركة تدرك المسؤولية الاجتماعية. وبفضل هذا الوعي قمنا بالاستثمار في مشاريع تضمن حماية البيئة وإعادة التدوير بنسبة مئة في المئة ونستمر في القيام بذلك.

إننا شركة تحترم قيم وأمانات أمتنا. ونقوم أيضاً بإيلاء اهتمام خاص لالتزام موظفينا لهذا المبادئ. ولا نتخلى عن هذا الوعي أثناء التطور والنمور.

ونهتم بالاستثمار وتوفير "الوظائف" لشعب بلدنا. سوف نواصل القيام بأعمال مفيدة لبلدنا.

بما أن المنتجات التي نقوم بإنتاجها هي منتجات قابلة للتصدير فإننا نواصل استثماراتنا المستقبلية فيما يتعلق بهذه المنتجات.

ولهذا سنقوم بتطوير استثماراتنا أكثر فأكثر لتحقيق مكانة هامة على مستوى البلاد في السنوات المقبلة ومن ثم تحقيق الشهرة العالمية لنكون "شركة عالمية" في السنوات اللاحقة.

AHMET GÜRSOY
رئيس مجلس الإدارة